أصدقاء للأبد
الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته
لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم
أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا
ادارة منتدى أصـــــدقـــاء للأبد.....!!
نرجوا منكم التسجيل ...

أصدقاء للأبد

شغلنا غير بوجودكم غخير
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» من انتم
الجمعة يونيو 23, 2017 8:08 am من طرف الجوهرة المصونة

» موقع العاب روووووووووووووووعة
الجمعة يونيو 23, 2017 8:05 am من طرف الجوهرة المصونة

»  اعرفي شخصيتك من ربط ..............
الجمعة يونيو 23, 2017 8:01 am من طرف الجوهرة المصونة

» أمـــي الــجزائـــر
الجمعة يونيو 23, 2017 7:37 am من طرف الجوهرة المصونة

» سأرحل أيها الحبيب
الجمعة يونيو 23, 2017 7:30 am من طرف الجوهرة المصونة

»  كلمات عن المشاعر الصادقة بالانجليزية
الجمعة يونيو 23, 2017 7:26 am من طرف الجوهرة المصونة

» هل من ترحيب
الجمعة يونيو 23, 2017 1:40 am من طرف الجوهرة المصونة

» همسة هادئة إلى كل متضايقة
الجمعة يونيو 23, 2017 1:24 am من طرف الجوهرة المصونة

»  منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
الخميس يونيو 04, 2015 12:21 am من طرف انور ابو البصل

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
LOolOo
 
أميرة الأحزان
 
الأميرة الوردية
 
عاشقة الفردوس
 
انور ابو البصل
 
سكوتي عقابك
 
وسام
 
الجوهرة المصونة
 
أجيال
 
ساره ساسو
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط أصدقاء للأبد على موقع حفض الصفحات
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الخميس أغسطس 23, 2012 8:41 pm

شاطر | 
 

 اين نحن من هؤلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
LOolOo
Admin
avatar

عدد المساهمات : 608
نقاط : 1324
شكــرا : 0
03/04/1998
تاريخ التسجيل : 01/12/2011
الموقع : http://maria.3rab.pro/?theme_id=189047
العمل/الترفيه : طالبة جامعية

مُساهمةموضوع: اين نحن من هؤلاء   الخميس مارس 15, 2012 1:00 am


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اقدم لكم اليوم بعض من صور تعذيب الصحابه عليهم رضوان الله اجمعين


كان عم عثمان بن عفان يلفه في حصير من ورق النخيل ثم يدخنه من تحته‏.‏ ولما
علمت أم مصعب بن عمير بإسلامه منعته الطعام والشراب، وأخرجته من بيته،
وكان من أنعم الناس عيشًا، فتَخَشَّفَ جلده تخشف الحية‏.‏
وكان بلال مولى أمية بن خلف الجمحي، فكان أمية يضع في عنقه حبلًا، ثم يسلمه
إلى الصبيان، يطوفون به في جبال مكة، ويجرونه حتى كان الحبل يؤثر في عنقه،
وهو يقول‏:‏ أحَدٌ أحَدٌ، وكان أمية يـشده شـدًا ثم يضربه بالعصا، و يلجئه
إلى الجلوس في حر الشمس، كما كان يكرهه على الجوع‏.‏ وأشد من ذلك كله أنه
كان يخرجه إذا

حميت الظهيرة، فيطرحه على ظهره في الرمضاء في بطحاء مكة، ثم يأمر بالصخرة
العظيمة فتوضع على صدره، ثم يقول‏:‏ لا واللـه لا تـزال هكـذا حتى تموت أو
تكفر بمحمد، وتعبد اللات والعزى، فيقول وهو في ذلك‏:‏ أحد،أحد، ويقـول‏:‏
لو أعلم كلمة هي أغيظ لكم منها لقلتها

وكان عمار بن ياسر رضي الله عنه مولى لبني مخزوم، أسلم هو وأبوه وأمه، فكان
المشركون ـ وعلى رأسهم أبو جهل ـ يخرجونهم إلى الأبطح إذا حميت الرمضاء
فيعذبونهم بحرها‏.‏ ومر بهم النبي صلى الله عليه وسلم وهم يعذبون فقال‏:‏
‏‏صبرًا آل ياسر، فإن موعدكم الجنة‏‏، فمات ياسر في العذاب، وطعن أبو جهل
سمية ـ أم عمار ـ في قبلها بحربة فماتت، وهي أول شهيدة في الإسلام، وهي
سمية بنت خياط وكانت عجوزًا كبيرة ضعيفة‏.‏ وشددوا العذاب على عمار بالحر
تارة، وبوضع الصخر الأحمر على صدره أخرى، وبغطه في الماء حتى كان يفقد وعيه


وكان أبو فُكَيْهَةَ ـ واسمة أفلح ـ مولى لبني عبد الدار، وكان من الأزد‏.‏
فكانوا يخرجونه في نصف النهار في حر شديد، وفي رجليه قيد من حديد،
فيجردونه من الثياب، ويبطحونه في الرمضاء، ثم يضعون على ظهره صخرة حتى لا
يتحرك، فكان يبقى كذلك حتى لا يعقل، فلم يزل يعذب كذلك حتى هاجر إلى الحبشة
الهجرة الثانية، وكانوا مرة قد ربطوا رجله بحبل، ثم جروه وألقوه في
الرمضاء وخنقوه حتى ظنوا أنه قد مات، فمر به أبو بكر فاشتراه وأعتقه لله‏.‏


وكان خباب بن الأرت مولى لأم أنمار بنت سِباع الخزاعية، وكان حدادًا، فلما
أسلم عذبته مولاته بالنار، كانت تأتى بالحديدة المحماة فتجعلها على ظهره أو
رأسه، ليكفر بمحمد صلى الله عليه وسلم، فلم يكن يزيده ذلك إلا إيمانًا
وتسليمًا، وكان المشركون أيضًا يعذبونه فيلوون عنقه، ويجذبون شعره، وقد
ألقوه على النار، ثم سحبوه عليها، فما أطفأها إلا وَدَكَ ظهره‏.‏

وكانت زِنِّيرَةُ أمَةً رومية قد أسلمت فعذبت في الله، وأصيبت في بصرها حتى
عميت، فقيل لها‏:‏ أصابتك اللات والعزى، فقالت‏:‏ لا والله ما أصابتني،
وهذا من الله، وإن شاء كشفه، فأصبحت من الغد وقد رد الله بصرها، فقالت
قريش‏:‏ هذا بعض سحر محمد‏.‏

وأوذى أبو بكر الصديق رضي الله عنه أيضًا‏.‏ فقد أخذه نوفل بن خويلد
العدوى، وأخذ معه طلحة بن عبيد الله فشدهما في حبل واحد، ليمنعهما عن
الصلاة وعن الدين فلم يجيباه، فلم يروعاه إلا وهما مطلقان يصليان؛ ولذلك
سميا بالقرينين، وقيل‏:‏ إنما فعل ذلك عثمان بن عبيد الله أخو طلحة بن عبيد
الله رضي الله عنه‏.‏


موقف المشركين من رسول الله صلى الله عليه وسلم
وأما بالنسبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه صلى الله عليه وسلم كان
رجلًا شهمًا وقورًا ذا شخصية نافذة، ومع ذلك كان في منعة أبي طالب (اى يمنع
اذى قريش للرسول)، وأبو طالب من رجال مكة المعدودين، كان معظمًا في أصله،
معظمًا بين الناس, إن هذا الوضع أقلق قريشًا وأقامهم وأقعدهم، ودعاهم إلى
تفكير سليم يخرجهم من المأزق دون أن يقعوا في محذور لا يحمد عقباه، وقد
هداهم ذلك إلى أن يختاروا سبيل المفاوضات مع المسئول الأكبر‏:‏ أبي طالب،
ولكن مع شيء كبير من الحكمة والجدية، ومع نوع من أسلوب التحدي والتهديد
الخفي حتى يذعن لما يقولون


وفود قريش إلى أبي طالب
مشى رجال من أشراف قريش إلى أبي طالب، فقالوا‏:‏ يا أبا طالب، إن ابن أخيك
قد سب آلهتنا، وعاب ديننا، وسَفَّه أحلامنا، وضلل آباءنا، فإما أن تكفه
عنا، وإما أن تخلى بيننا وبينه فقال لهم أبو طالب قولًا رقيقًا وردهم ردًا
جميلًا

وجاءت سادات قريش إلى أبي طالب مرة اخرى فقالوا له‏:‏ يا أبا طالب، إن لك
سنًا وشرفًا ومنزلة فينا، وإنا قد استنهيناك من ابن أخيك فلم تنهه عنا،
وإنا والله لا نصبر على هذا من عيب آلهتنا، حتى تكفه عنا، أو ننازله وإياك
في ذلك، حتى يهلك أحد الفريقين‏.‏

عَظُم على أبي طالب هذا الوعيد والتهديد الشديد، فبعث إلى رسول الله صلى
الله عليه وسلم وقال له‏:‏ يا بن أخي، إن قومك قد جاءونى فقالوا لي كذا
وكذا، فأبق عليَّ وعلى نفسك، ولا تحملنى من الأمر ما لا أطيق، فظن رسول
الله صلى الله عليه وسلم أن عمه خاذله، وأنه ضعُف عن نصرته، فقال‏:‏ ‏(‏يا
عم، والله لو وضعوا الشمس في يمينى والقمر في يسارى على أن أترك هذا الأمر ـ
حتى يظهره الله أو أهلك فيه ـ ما تركته‏)‏، ثم استعبر وبكى، وقام، فلما
ولى ناداه أبو طالب، فلما أقبل قال له‏:‏ اذهب يا بن أخي، فقل ما أحببت، فو
الله لا أُسْلِمُك لشىء أبدًا.

ولما فشلت قريش في هذه المفاوضات، ولم توفق في إقناع أبي طالب بمنع رسول
الله صلى الله عليه وسلم وكفه عن الدعوة إلى الله، قررت أن يختار سبيلا قد
حاولت تجنبه والابتعاد منه مخافة مغبته وما يؤول إليه، وهو سبيل الاعتداء
على ذات الرسول صلى الله عليه وسلم‏.‏


اعتداءات على رسول الله صلى الله عليه وسلم
واخترقت قريش ما كانت تتعاظمه, فمدت يد الاعتداء إلى رسول الله صلى الله
عليه وسلم، وكان من الطبيعى أن يكون أبو لهب في مقدمتهم وعلى رأسهم.

وكان أبو لهب قد زوج ولديه عتبة وعتيبة ببنتى رسول الله صلى الله عليه وسلم
رقية وأم كلثوم قبل البعثة، فلما كانت البعثة أمرهما بتطليقهما بعنف وشدة
حتى طلقاهما‏.‏

وكانت امرأة أبي لهب ـ لا تقل عن زوجها في عداوة النبي صلى الله عليه وسلم،
فقد كانت تحمل الشوك، وتضعه في طريق النبي صلى الله عليه وسلم وعلى بابه
ليلًا.

وازداد عقبة بن أبي مُعَيْط في شقاوته وخبثه، فقد روى البخاري عن عبد الله
بن مسعود رضي الله عنه‏:‏أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلى عند البيت،
وأبو جهل وأصحاب له جلوس؛ إذ قال بعضهم لبعض‏:‏ أيكم يجىء بسَلاَ جَزُور
بني فلان فيضعه على ظهر محمد إذا سجد، فانبعث أشقى القوم ‏وهو عقبة بن أبي
معيط‏‏ فجاء به فنظر، حتى إذا سجد النبي وضع على ظهره بين كتفيه، وأنا
أنظر، لا أغنى شيئًا، لو كانت لي منعة، قال‏:‏ فجعلوا يضحكون، ويحيل بعضهم
على بعضهم ‏[‏أي يتمايل بعضهم على بعض مرحًا وبطرًا‏>‏ ورسول الله صلى
الله عليه وسلم ساجد، لا يرفع رأسه، حتى جاءته فاطمة، فطرحته عن
ظهره......الى اخر الحديث

هذه صورة مصغرة جدًا لما كان يتلقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم
والمسلمون من الظلم والخسف والجور على أيدى طغاة المشركين، الذين كانوا
يزعمون أنهم أهل الله وسكان حرمه‏.‏

وكان من مقتضيات هذه الظروف المتأزمة أن يختار رسول الله صلى الله عليه
وسلم موقفًا حازمًا ينقذ به المسلمين عما دهمهم من البلاء، ويخفف وطأته
بقدر المستطاع، وقد اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خطوتين حكيمتين كان
لهما أثرهما في تسيير الدعوة وتحقيق الهدف، وهما‏:‏

ـ اختيار دار الأرقم بن أبي الأرقم المخزومى مركزا للدعوة ومقرًا للتربية‏.‏

ـ أمر المسلمين بالهجرة إلى الحبشة‏.‏


دار الأرقم
كانت هذه الدار في أصل الصفا، بعيدة عن أعين الطغاة ومجالسهم، فاختارها
رسول الله صلى الله عليه وسلم ليجتمع فيها بالمسلمين سرًا، فيتلو عليهم
آيات الله ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة؛ وليؤدى المسلمون عبادتهم
وأعمالهم، ويتلقوا ما أنزل الله على رسوله وهم في أمن وسلام، وليدخل من
يدخل في الإسلام ولا يعلم به الطغاة من أصحاب السطوة والنقمة‏.


الهجرة الأولى إلى الحبشة:
كانت بداية الاعتداءات في أواسط أو أواخر السنة الرابعة من النبوة، بدأت
ضعيفة حتى تفاقمت في أواسط السنة الخامسة وكان رسول الله صلى الله عليه
وسلم قد علم أن أصْحَمَة النجاشى ملك الحبشة ملك عادل، لا يظلم عنده أحد،
فأمر المسلمين أن يهاجروا إلى الحبشة فرارًا بدينهم من الفتن‏.‏

وفي رجب سنة خمس من النبوة هاجر أول فوج من الصحابة إلى الحبشة‏.‏ كان
مكونًا من اثنى عشر رجلًا وأربع نسوة، رئيسهم عثمان بن عفان، ومعه زوجته
رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم
فيهما‏:‏ ‏(‏إنهما أول بيت هاجر في سبيل الله بعد إبراهيم ولوط عليهما
السلام‏)‏


سجود المشركين مع المسلمين :
وفي رمضان من نفس السنة خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى الحرم، وفيه جمع
كبير من قريش، فيهم ساداتهم وكبراؤهم، فقام فيهم، وفاجأهم بتلاوة سورة
النجم، ولم يكن أولئك الكفار سمعوا كلام الله من قبل؛ لأنهم كانوا مستمرين
على ما تواصى به بعضهم بعضًا،من قولهم‏:‏ ‏‏لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا
الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ‏‏ ‏فصلت‏:‏26 فلما
باغتهم بتلاوة هذه السورة، وقرع آذانهم كلام إلهي خلاب، وكان أروع كلام
سمعوه قط، أخذ مشاعرهم، ونسوا ما كانوا فيه فما من أحد إلا وهو مصغ إليه،
لا يخطر بباله شىء سواه، حتى إذا تلا في خواتيم هذه السورة قوارع تطير لها
القلوب، ثم قرأ‏:‏ ‏فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا‏ ‏النجم‏:‏62‏‏ ثم
سجد، لم يتمالك أحد نفسه حتى خر ساجدًا‏.‏ وفي الحقيقة كانت روعة الحق قد
صدعت العناد في نفوس المستكبرين والمستهزئين، فما تمالكوا أن يخروا لله
ساجدين‏.‏

ادعوا لي بالشفاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rokaya.mam9.com
 
اين نحن من هؤلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أصدقاء للأبد :: إسلامنا :: اسلام اون لاين-
انتقل الى: